مدرسة أبولّو

 مدرسة أبولّو

ثانوية عامة

 نظام حديث

تقدم مدينة العباقرة شرح رائع لأدب مدرسة أبولو إحدى المدارس الرومانتيكية فى العصر الحديث بعد تقديم مدرسة الديواهن ومدرسة الإحياء والبعث وما يسمى بالكلاسيكية لجديدة.

متى ظهرت مدرسة أبولّو ؟

ولمَ سميت بهذا الاسم ؟

في بداية العقد الرابع من القرن الماضي سنة 1932 

 لشدة تأثرهم بالثقافة الأجنبية التي جعلتهم يأخذون كلمة [أبوللون] من اليونان وهو اسم لإله النور والشعر والموسيقى عندهم .

 ما عوامل ظهور مدرسة أبولّو ؟

1- في هذا الواقع الشعري الذي شهد تجمُّد الإحيائيين المحافظين والديوانيين ، ظهرت مدرسة أبولُّو محاولة أن تتجاوز الاتجاهين السابقين ، وتكمل ما بهما من نقص ..

 2 - تأثر شعراء (أبولّو) بمذهب خليل مطران الرومانتيكي الذي يهتم بالعاطفة الجياشة ، ووجدوا فيه نموذجاً للتجديد (ويعد مطران الأب الروحي لهذه الجماعة) .

3-الإفادة مما نشره كل من العقاد ، والمازني وشكري من شعر رومانتيكي مؤلف ومترجم ، ومن مقالات وكتب نقدية ؛ مما جعلها تتجه للتجديد ، والاهتمام بالعاطفة الجياشة .

4-التأثر بالشعراء الرومانتيكيين الأوروبيين وبخاصة الإنجليز ؛ لأن معظمهم أجادوا اللغات الأجنبية ، واطلعوا على الآداب الأوروبية والروسية .

5- تأثرهم بشعراء المهاجر وبخاصة شعر جبران خليل جبران ، مما جعل شعرهم يتميز بروح عاطفية قوية حادة .

6 - الإحساس بقوة الشخصية والحرية الفردية عندهم ، وتشبعوا بروح الثورة التحررية منذ إحساسهم بثورة 1919 في مواجهة الاستعمار البريطاني .

7- تَجَمع روادها على طريق التجديد فأصدر أحمد زكي أبو شادي ديوانه الأول (أنداء الفجر) سنة 1911 م ، وقصيدة (علي محمود طه) في الدستور سنة 1918 م . وكتب (أبو القاسم الشابي) مقدمة ديوان (الينبوع) لأحمد زكي أبي شادي



 الخصائص (السمات) الفنية لمدرسة أبولّو من حيث المضمون :

 1 - الإيمان بذاتية التجربة والحنين إلى مواطن الذكريات

يقول ناجى :

 رفَرف القلبُ بجـنْبـي كالذَّبيح 

     وأنا أهتِفُ يا قلبـي اتَّئدْ

فيجيبُ الدمعُ والماضي الجرِيح 

       لِمَ عُدْنا ؟ ليتَ أنَّا لم نَعُدْ

يقول الهمشري

 كانتْ لنا عند الســياجِ شُجيرةٌ 

          ألِفَ الغــناءَ بظلّها الزرزورُ

 طفق الربيعُ يزورها مُتخـــفِّياً

          فيفيض منها في الحديقة نور

 2 - استعمال اللغة استعمالاً جديداً في دلالات الألفاظ والصور بما تدل عليه من إيحاء (كالعطر القمري - الأريج الناعم-

3 - الميل إلي التجسيد والتشخيص في صورهم مثل قول الهمشري : " فنسيم المساء يسرق عطرا "  -   " من رياض سحيقة في الخيال "

4 - استخدام الرمز والميل إلي الكلمات  الرشيقة مثل " عروس - عيد - جندول – عطر»

استعمال الكلمات الأجنبية والأسطورية مثل : " الكرنفال - أوزوريس - فينوس - إخناتون " .

5- الاهتمام بالتصوير الممتزج بالطبيعة كصور : النخلة ، والنور ، والريح ، عند محمود حسن إسماعيل ، أو الصور الأسطورية لدى معظم شعراء هذه المدرسة.

6 - حب الطبيعة ، والتعلق بجمالها ، وتشخيصها ومناجاتها ،  وتسمية داوينهم وقصائدهم بما يدل على هذا الحب مثل : (أطياف الربيع - وأشعة وظلال

7 - التشاؤم والاستسلام للأحزان والآلام واليأس ، حتى جعل محمود حسن إسماعيل عنوان ديوان له (أين المفر؟) .

8- تنوعت موضوعاتهم الشعرية بين الاهتمام بالطبيعة والمرأة والحنين والذكريات ومعاناة عذاب الحياة وظلمها والحنين للذكريات وتصوير البؤس ، مع الابتعاد عن الشعر السياسي باستثناء أحمد زكي أبو شادي

أهم الخصائص الفنية لمدرسة أبولّو من حيث الشكل (التجديد) ؟

1 - الميل إلى تحرير القصيدة من وحدة القافية ، عن طريق تعدد القوافي في القصيدة الواحدة .

2 - الميل إلى الموسيقى الهادئة لا الصاخبة .

3 - تقسيم القصيدة إلى مقاطع تتعدد قوافيها وأوزانها .

5 - التزامهم بالوحدة العضوية في قصائدهم مثلما نرى في قصائد : (شاطئ الأعراف)

 بعض أعلام أبولّو من شعراء مصر والوطن العربي  .

من مصر أحمد زكي أبو شادي ، إبراهيم ناجي ، على محمود طه .

 تونس أبو القاسم الشابي ، محمد الحليوي .

من العراق نازك الملائكة

من السودان محمد المحجوب والتيجاني يوسف


***********************


***********************

1 تعليقات

إرسال تعليق

أحدث أقدم