أنواع الاستعارة وسر جمالها

أنواع الاستعارة وسر جمالها  ثانوية التابليت


الاستعارة: تشبيه بليغ حذف أحد طرفيه  إما المشبه أوالمشبه به.
بمعنى  أن التشبيه لابد فيه من ذكر الطرفين الأساسين وهما (المشبه والمشبه به) فإذا حذف أحد الركنين لا يكون  تشبيهاً بل يصبح استعارة.
 هناك فرق  بين :  محمد أسد - رأيت أسداً يتكلم - محمد يزأر وهو يفترس الأعداء .
أنـواع الاستعـارة :
(أ) - استعارة مكنية :  
وهي ما حُذِفَ فيها المشبه به  وبقيت صفة من صفاته تشير إليه وتدل عليه .
مثل : طار الخبر في المدينة ... فالخبر لا يطير  ولكننا شبهنا الخبر بطائر واستعرنا صفة الطيران من المشبه به والصقنها بالمشبه
ويعد هذا النوع من الاستعارة المكنية فقد حذف المشبه به ودل عليه بصفة من صفاته وهو طار  
ومنه ايضا قول الشاعر : للنابغة الذبياني : فهمْ يـتساقـَوْن المنـيـّةَ بـيـنـهم .
 فهل المنية شراب يمكن ان يسقى ؟ بالطبع لا. فقد شبه المنية بشراب يسقى وحذف المشبه به على سبيل الاستعارة المكنية.

(ب) - استعارة تصريحية: وهي ما حُذِفَ فيها المشبه  وصرح بالمشبه به .
مثل قوله تعالى : واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا
فالمقصود بحبل الله هو الدين الذى ينبغى التمسك به، فقد شبه الدين بالحبل وحذف المشبه (الدين) وصرح بالمشبه به (حبل الله) وهذا ما يسمى بالاستعارة التصريحية.
ومنه أيضا قول الشاعر :
 أحرام على بلابله الدوح      حلال للطير من كل جنس؟
فكلمة بلابل يقصد بها المصرين  وكلمة الدوح يقصد بها مصر ويقصد بالطير المستعمرين وكلها على سبيل الاستعارة التصريحية 
حيث شبه المصرين بالبلابل وحذف المشبه .
وشبه مصر بالدوح وحذف المشبه.
وشبه المستعمرين بالطير .
سر جمال الاستعارة :
تشبيه معنوى اوغير عاقل  بعاقل = تشخيص
تشبيه معنوى  بمادى = التجسيم
تشبيه مادى بمادى أو شخص بشخص = توضيح

***********************


***********************

اكتب تعليق

أحدث أقدم